gototopgototop
Get Adobe Flash player

ترجم الموقع إلى لغتك

من كتاباتي

  • الموت في المفهوم المسيحي
  • المفهوم المسيحي للعشاء الرباني
  • نؤمن بإله واحد
  • عودة المسيح ثانية ودينونة العالم
  • الزواج في المسيحية
  • المفهوم اللاهوتي للثورة
  • الثالوث في المسيحية توحيد أم شرك بالله

ابحث في الموقع

رأيك يهمنا

هل تعتقد أن الأعمال الحسنة والأخلاق الجيدة تؤدي بالإنسان إلى الجنة؟
 

زوار من كل مكان

free counters

المتواجدون الآن

يوجد حالياً 61 زائر متصل
الرئيسية عقائد ولاهوتيات عقائد مسيحية ــ عدد مرات زيارة هذه الصفحة: 338
-

ذَهَبَتْ إِحْدَى السَّيِّدات إِلى أَحَدِ الرُّعَاة، وَكَانَ رَجُلًا تَقِيًّا مِنْ رِجَالِ الله الأُمَنَاء الَّذين يَعْرِفُونَ الْكِتَابَ الْمُقَدَّس معرفةً جَيِّدةً، وَقَالتْ لَهُ: مُبَاركٌ الله ... أَنَا الْآنَ أَمْتَلِكُ الرُّوحَ الْقُدُس. رَدَّ عليها الرَّاعِي الْأَمين قائِلًا: أُرِيدُكِ أَنْ تَعْرِفِي أَنَّ هُنَاك شيئًا أَفضل مِنْ امتلاككِ للرُّوحِ الْقُدُس، قَالَتْ بِدَهشةٍ مَا هُوَ هَذَا الشَّيْء؟ قَال الرَّاعي: الشَّيْء الْأَفْضَل هُوَ أَنْ يَمْتَلِكَكِ الرُّوحُ الْقُدُس ... يَمْتَلِك عَواطفكِ، وَكَيَانكِ، وَقَلْبَكِ، وَرُوحكِ. فَهَلْ يَمْتَلِكُكِ الرُّوحُ الْقُدُس؟ 

«لأَنَّنِي تَسَلَّمْتُ مِنَ الرَّبِّ مَا سَلَّمْتُكُمْ أَيْضاً: إِنَّ الرَّبَّ يَسُوعَ فِي اللَّيْلَةِ الَّتِي أُسْلِمَ فِيهَا أَخَذَ خُبْزاً. وَشَكَرَ فَكَسَّرَ وَقَالَ: «خُذُوا كُلُوا هَذَا هُوَ جَسَدِي الْمَكْسُورُ لأَجْلِكُمُ. اصْنَعُوا هَذَا لِذِكْرِي». كَذَلِكَ الْكَأْسَ أَيْضاً بَعْدَمَا تَعَشَّوْا قَائِلاً: «هَذِهِ الْكَأْسُ هِيَ الْعَهْدُ الْجَدِيدُ بِدَمِي. اصْنَعُوا هَذَا كُلَّمَا شَرِبْتُمْ لِذِكْرِي». فَإِنَّكُمْ كُلَّمَا أَكَلْتُمْ هَذَا الْخُبْزَ وَشَرِبْتُمْ هَذِهِ الْكَأْسَ تُخْبِرُونَ بِمَوْتِ الرَّبِّ إِلَى أَنْ يَجِيءَ. إِذاً أَيُّ مَنْ أَكَلَ هَذَا الْخُبْزَ أَوْ شَرِبَ كَأْسَ  الرَّبِّ بِدُونِ اسْتِحْقَاقٍ يَكُونُ مُجْرِماً فِي جَسَدِ

كاتب المقال: Keith Mathison

هُنَاك اخْتِلَافٌ عَلَى مَرِّ الْعُصُور حَولَ فَهْمِ وَمُمَارسةِ الأَسْرارِ الْمُقَدَّسة، وَلَقَدْ فَكَّرْتُ فِي تَرْجَمَةِ هَذَا الْمَقَال مِنَ اللُّغَةِ الإِنْجِلِيزِيَّة، وَالَّتي تُسَلِّطُ الضُّوء عَلَى فِكْرِ جون كَالفِن مِنْ نَحْوِ هَذَا الموضُوعِ. وَالْهَدَفُ الأَسَاسِيُّ لِتَرْجَمَةِ هَذَا الْمَقَالِ لَمْ يَكُنْ لإِثْبَاتِ صِحَّةِ أَوْ خَطَإِ عَقِيدَةٍ مُعَيَّنَةٍ، فَجَمِيعُنَا تَلَامِيذ فِي مَدْرسَةِ الكِتَابِ، وَلَا يُوجَدُ مَنْ يَمْلِكُ الحقَّ الْمُطْلَقَ، وَلَكِنَّ الْهَدَفَ هُوَ أَنْ نَتَعَرَّفَ عَلَى الْفِكْرِ الْمَشْيَخِيّ مِنْ وِجْهَةِ الْمُصْلِح جون كَالفِن.

يَكْمُنُ الْخِلاف الشَّديد بَيْنَنَا وَبَيْنَ الكنائس التَّقليدِيَّة فِي مَوضُوع «الْعَشَاء الرَّبَّانِيّ» فِي مَسْأَلَةِ مَا نُسَمّيه «فَاعِليَّة الْعَشَاء الرَّبَّانِيّ» عِنْدَ الْمُتَناولين.
وَهُنَا نَضطر إِلَى طَرح الآراء الْأَرْبعة بِشَأْنِ هَذِهِ الْفريضة، وَأَيْنَ نَحْنُ مِنْهَا، ككنيسة إِنجيليَّة مشيخيَّة، وَبِمَاذَا نُؤْمِنُ بِالتَّحديدِ طِبْقًا لِكَلِمَةِ الله الْمُقَدَّسة:

يرى كثيرون من المؤمنين أن عقيدة الاختيار (التعليم القائل بأن الله قد سبق وأحب البعض، وأنه-تعالى- عينهم للحياة الأبدية إذ صاروا مشابهين صورة ابنه، الذي صالحهم مع شخص الله بموته وكفارته من أجلهم، وأودع فيهم الروح القدس ليطبّق عمله فيهم بأكثر فعالية)، إنما تتعارض مع الكرازة، وأنه إن أمن أحدهم بمثل هذه العقيدة، فإنه سيترك غيرته الكرازية، وحماسه في ربح النفوس للمسيح. فالتعليم الأول-بالنسبة لهم- يقف حائلاً، بل عائقًا، أمام ضرورة إعلان رسالة الإنجيل، ورسالة المصالحة للخطاة. ويرى هؤلاء أن عقيدة الاختيار لا تتناسب أبدًا مع شغف المؤمن في القيام بالعمل المرسلي، ومحبته للنفوس البعيدة عن الرب.    

باقي المقالات...