gototopgototop
Get Adobe Flash player

ترجم الموقع إلى لغتك

من كتاباتي

  • الموت في المفهوم المسيحي
  • المفهوم المسيحي للعشاء الرباني
  • نؤمن بإله واحد
  • عودة المسيح ثانية ودينونة العالم
  • الزواج في المسيحية
  • المفهوم اللاهوتي للثورة
  • الثالوث في المسيحية توحيد أم شرك بالله

ابحث في الموقع

رأيك يهمنا

هل تعتقد أن الأعمال الحسنة والأخلاق الجيدة تؤدي بالإنسان إلى الجنة؟
 

زوار من كل مكان

free counters

المتواجدون الآن

يوجد حالياً 55 زائر متصل
الرئيسية دراسات كتابية دراسات في حياة يسوع ــ عدد مرات زيارة هذه الصفحة: 384
-

أولاً:  من هو هذا؟

1- ذات يوم رأى سكان أورشليم موكباً كبيراً قادماً نحو المدينة. جماعة من الناس يسيرون في زحام والأغصان التي بأيديهم تحت أقدام راكب الأتان، ويعلو صوتهم ويتردد صداه بين الجبال التي تحيط بالمدينة وهم يصرخون: " أُوصَنَّا لاِبْنِ دَاوُد.. مُبَارَكٌ اَلآتيِ بِاسمِ اَلرّبُّ.. أُوصَنَّا  فيِ اَلأعَاليِ" (متى 21: 9).

أولاً:  في البدء

" فيِ اَلْبَدْءِ كَاْنَ اَلْكَلِمَةُ. وَاَلْكَلِمَةُ كَاْنَ عِنْدَ اَلله. وَكَاْنَ اَلْكَلِمَةُ اَلله. هَذَا كَاْنَ فيِ اَلْبَدْءِ عِنْدَ اَلله. كُلُّ شَيءٌ بِهِ كَاْنَ وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيءٌ مِمَّا كَاْنَ.. وَالْكَلِمَةُ صَاْرَ جَسَداً وَحَلَّ بِيْنَنَا وَرَأَيْنَا مَجْدهُ.. " (يوحنا 1: 1-14)

أولاً : طفولة المسيح وصباه

1-   جاء المسيح إلى عالمنا في شكل عادى بسيط. ولد المسيح من امرأة كما يولد كل طفل، ومع أن ولادته كانت معجزيه إذ ولد من مريم العذراء الطاهرة دون أب بشرى، ولكن السماء لم تنشق عن مركبة ضخمة من نار ونور، تنزل بشكل خارق على الأرض، وسط بروق ورعود وزلازل صاخبة.

أولاً : المعلم

 1- أطلق على المسيح لقب المعلم ولم يكن يطلق هذا اللقب إلا على النخبة المتميزة المحترمة من رجال الدين. ناداه تلاميذه ومستمعوه بالمعلم، حتى نيقوديموس، عضو السنهدريم (أعلى سلطة تشريعية في البلاد) حين جاء الى

أولاً:موقف المسيح من الناموس والأنبياء (متى 5: 17-20)

1-  كان تعليم المسيح غريباً على مستمعيه، فما تعلَّموه من الناموس والأنبياء القدامى، يختلف عَمَّا يُعَلِّمه المسيح الآن. وحتى لا يتصوروا أنه جاء ليهدم الناموس، وينقض الأنبياء، أكد المسيح أنه لم يأتِ لينقض بل ليُكمِّل. المسيح لم يلغِ أو ينسخ أو يشطب القديم، لكنه تمم وكمَّل.

أولاً: أبانا الذي في السماوات.

الصلاة التي علّمها المسيح لتلاميذه لهي من الصلوات الهامة في تاريخ الإيمان، وفيها يُقدم المسيح تعاليماً ورؤى جديدة على الإنسان :

1-  من الأمور الهامة التي ركز عليها المسيح في كل

كانت حياة المسيح تعلن قوة وعظمة سلطانه الفريد؛ أعلن المسيح من خلال معجزاته أنه هو الله، فلقد تنوعت معجزاته، من شفاء مرضى،إلى إخراج شياطين، لإعلان سلطانه الفائق على الطبيعة وإخضاعها لأمره، إلى إقامة الموتى، وتجلت عظمة سلطانه في قدرته على غفران الخطايا، لكن المسيح لم يصنع هذه المعجزات ليتباهى بقوته، ويفتخر بقدرته، ويُبهِر الناس بمعجزاته،

  لم يكن المسيح يصنع المعجزات في كل مكان، وبدون مناسبة وحسب رغبة الناس بالعكس .. حين طلب الفريسيون أن يصنع لهم آية، رفض وقال "جِيلٌ شِرِّيرُ وَفَاسِقٌ وَلاَ تُعطَى لَهُ آَيَةً" كان المسيح يصنع المعجزات بهدف إعلان مجد الله، وتأكيد رسالته، ورفع المعاناة عن المتعبين والمرضى والحزانى من الشعب،

أولاً : ثَبَّت وجهه نحو الصليب  (لوقا 9: 51)

1-  جاء المسيح إلى العالم ليتمم خطة الله لفداء الإنسان. مات المسيح على الصليب وقام لينفِّذ تدبير الله لخلاص الإنسان منذ تأسيس العالم.

أولاً :  في البستان  (مرقس 14: 32-42، لوقا 22: 39-46).

1-  كان المسيح معتاداً أن يصحب تلاميذه إلى بستان جثسيماني بجبل الزيتون ليصلى معهم. وبعد العشاء الأخير، حيث منتصف الليل، خرج المسيح مع تلاميذه، وساروا في رطوبة الليل تحت شعاع القمر، لِيُصَّلوا في البستان.

أولاً : الطريق الضيِّق (متى 27: 27-32،  مرقس 15: 16-21، لوقا 23: 26-32).

1-  ما أن أسلم بيلاطس البنطي المسيح لليهود ليصلبوه، حتى أخذه الجند وجمعوا كل الكتيبة حوله، فخلعوا عنه ملابسه، وألبسوه رداءً قرمزياً، وضفروا من الشوك إكليلاً على شكل تاج ووضعوه على رأسه، وقصبة في يمينه. ثم أخذوا يهزأون به، ويبصقون عليه، ويضربونه على رأسه. ثم ألبسوه ثيابه، ومضوا به ليصلب. 

أولاً : عند الفجر (متى 28: 1-4).

جاء فجر يوم الأحد يعلن انتصار المسيح على الموت، فبعد أن مرت ثلاثة أيام كئيبة. أتى الفجر وفي الساعات الأولى منه، حدثت زلزلة عظيمة. اهتزت الأرض وارتجفت. وتمايلت بشدة الأشجار في البستان. وسقط الحراس على الأرض،