gototopgototop
Get Adobe Flash player

ترجم الموقع إلى لغتك

من كتاباتي

  • الموت في المفهوم المسيحي
  • المفهوم المسيحي للعشاء الرباني
  • نؤمن بإله واحد
  • عودة المسيح ثانية ودينونة العالم
  • الزواج في المسيحية
  • المفهوم اللاهوتي للثورة
  • الثالوث في المسيحية توحيد أم شرك بالله

ابحث في الموقع

رأيك يهمنا

هل تعتقد أن الأعمال الحسنة والأخلاق الجيدة تؤدي بالإنسان إلى الجنة؟
 

زوار من كل مكان

free counters

المتواجدون الآن

يوجد حالياً 58 زائر متصل
الرئيسية مقالات ومختارات مقالات مناسبات القيامة ــ عدد مرات زيارة هذه الصفحة: 2176
-

يحتفل المسيحيون باحد الشعانين كل سنة. كل سنة، تسير الجموع نحو اورشليم حاملة سعف النخل وهاتفة هوشعنا هوشعنا مبارك الآتي باسم الرب، سبحي يا اورشليم الرب. ويلبس الناس الثياب الجميلة ويكتسي الاولاد بثياب العيد وتسير الفرق الموسيقية (الكشاف) مع الطبول والثياب المميزة. يسير الفتيان والفتيات بانتظام رافعين رؤوسهم ومبتسمين للكاميرات.

"وَلَمَّا قَرُبُوا مِنْ أُورُشَلِيمَ وَجَاءُوا إِلَى بَيْتِ فَاجِي عِنْدَ جَبَلِ الزَّيْتُونِ، حِينَئِذٍ أَرْسَلَ يَسُوعُ تِلْمِيذَيْنِ قَائِلاً لَهُمَا: "اِذْهَبَا إِلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أَمَامَكُمَا، فَلِلْوَقْتِ تَجِدَانِ أَتَاناً مَرْبُوطَةً وَجَحْشاً مَعَهَا، فَحُلَّاهُمَا وَأْتِيَانِي بِهِمَا. وَإِنْ قَالَ لَكُمَا أَحَدٌ شَيْئاً فَقُولَا: الرَّبُّ مُحْتَاجٌ إِلَيْهِمَا. فَلِلْوَقْتِ يُرْسِلُهُمَا". فَكَانَ هذَا كُلُّهُ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالنَّبِيِّ:

تسميات أحد السعف:احد الشعانين، أحد السعف، أحد هوشعنا، أحد أوصنا، أحد خلصنا الآن، أحد دخول المسيح الانتصاري إلي أورشليم.

وسط جموع الزائرين لأورشليم من كل العالم، قال المؤرخون أن العدد وصل 2 مليون في ذلك الوقت الذي كان فيه عدد سكان العالم قليل جداً عن أيامنا.

أ) لم يقم المسيح فحسب، ولكن يوما ما سيقوم جميع الناس أيضاً، فقد دحض الرب يسوع زعم الصدوقيين بإنه لا توجد قيامة ( مت 23:22-32). ويؤكد العهد الجديد تأكيدا جازمًا بإن قيامة المسيح تعني الضمان الكامل لقيامة المؤمنين، فقد قال المسيح : أنا هو القيامة والحياة. من آمن بي ولو مات فسيحيا (يو 25:11).

       الدارس والمتأمل المدقق لحالة التلاميذ قبل وبعد أحداث الصليب والقيامة يرى التغيير الواضح وضوح الشمس في حياتهم، فقد تغيروا إلى مائة وثمانين درجة كما يُقال، لاسيما بعد الصعود وحلول الروح القدس.

باقي المقالات...