gototopgototop
Get Adobe Flash player

ترجم الموقع إلى لغتك

من كتاباتي

  • الموت في المفهوم المسيحي
  • المفهوم المسيحي للعشاء الرباني
  • نؤمن بإله واحد
  • عودة المسيح ثانية ودينونة العالم
  • الزواج في المسيحية
  • المفهوم اللاهوتي للثورة
  • الثالوث في المسيحية توحيد أم شرك بالله

ابحث في الموقع

رأيك يهمنا

هل تعتقد أن الأعمال الحسنة والأخلاق الجيدة تؤدي بالإنسان إلى الجنة؟
 

زوار من كل مكان

free counters

المتواجدون الآن

يوجد حالياً 51 زائر متصل
الرئيسية دراسات كتابية دراسات كتابية -

ثانياً: من الرسالة إلى العبرانيين وحتى سفر الرؤيا

 

تعرفنا في الدراسة السابقة على جزء من محتوى أسفار العهد الجديد، الأناجيل، ورسائل بولس، وفي هذه المرة نستكمل الدراسة بالتعرف على باقي الرسائل، وهي ما تسمى بالرسائل العامة، وأخيراً نتعرف على محتوى سفر الرؤيا، لنكون بذلك ألقينا نظرة عامة على كل أسفار العهد الجديد، والكتاب المقدس:

أولاً: من إنجيل متى وحتى الرسالة إلى فليمون

 

العهد الجديدهو ما يُطلق على الأسفار التي كُتبت بعد ميلاد السيد المسيح ويقدم رسالة غفران ومحبة الله للعالم أجمع.

 

وقد سُمي العهد الجديد بهذا الاسم تميزاً له عن الأسفار التي كُتبت قبل ميلاد المسيح فكان ترتليانوس Tertullianusهو الذي أطلق هذا الاصطلاح على السبعة والعشرين سفراً الأخيرة من الكتاب المقدس؛ وكان ذلك في عام 200 ميلادية.

ثانياً: من سفر أيوب وحتى سفر ملاخي

 

 تعرفنا في الدراسة السابقة على محتوى أسفار الشريعة، والأسفار التاريخية، وفي هذه المرة نستكمل الدراسة بالتعرف على باقي أجزاء العهد القديم، لنكون بذلك ألقينا نظرة عامة على كل أسفار العهد القديم:

أولاً: من سفر التكوين وحتى سفر أستير

يُقرر الإيمان المسيحي أن الكتاب المقدس هو رسالة الله للإنسان، رسالة محبة الله الخالق للإنسان المخلوق ..هو إعلان الله الخاص عن نفسه، الإعلان الوحيد المعصوم من الخطأ.

وفي عام 180 ميلادية أطلق الأسقف ميليتوس Meltusأسقف ساردس اصطلاح العهد القديم على التسعة والثلاثين سفراً الأولى من الكتاب المقدس وكان يقصد في ذلك أن يوضح أن هذه الكتب قد كُتبت قبل ميلاد السيد المسيح.

الكتاب المقدس هو مجموعة من الكتب التي أوحي بها الله للإنسان ليعلن من خلالها عن محبته العميقة للعالم الذي خلقه وصنعه في أحسن صورة، هو قصة حب الله للإنسان الخاطئ، التي ظهرت في التجسد والفداء والصلب، هو إعلان الله الذي لم تشبه شائبة ولم يعتره أي تبديل، هو كلمة الله التي تكلم بها لأنبيائه القديسين بالروح القدس" لأنه لم يتم قط بمشيئة إنسان بل تكلم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس (2 بطرس 1: 1 2)." كل الكتاب فهو موحى به من الله" (2 تيموثاوس 3: 16).

باقي المقالات...